RSS

كبار السن والأرامل في «حقل» ينتظرون فرع «الضمان» والجوازات

26 أغسطس

طعون مسافة 230كم من أجل إنهاء معاملاتهم!

كبار السن والأرامل في «حقل» ينتظرون فرع «الضمان» والجوازات

عيد الحويطي

تبوك، تقرير ــ عطا الله العمراني

تذمر العديد من مستفيدي “الضمان الاجتماعي”، والذين معظمهم من كبار السن والأرامل والأيتام القاطنين في “محافظة حقل”، والقرى التابعة لها ك”مركز علقان”، و”أبا الحنشان”، و”الوادي الجديد”، و”الزيتة” من تكبدهم عناء السفر مسافة (230 كم) إلى تبوك، للاستفادة من المعونات المالية التي يقدمها الضمان بالإضافة إلى البرامج العديدة التي تشكل عوناً لهم. يقول المواطن “عيد الحويطي” من مستفيدي الضمان: نحن بحاجة ماسة إلى وجود فرع للمكتب في حقل، متسائلاً: هل يعقل أن يقطع كبار السن والأرامل والأيتام مسافة 230 كم من أجل أن ينهوا إجراءات الاستفادة من برامجه في تبوك؟، فالدولة لم تقصر على مواطنيها بشيء، ونحتاج من المسئولين في وزارة الشؤون الاجتماعية أن يشعروا بمعاناتنا، موضحاً أنه في حقل وبعض القرى القريبة منها أسر وأرامل لا يوجد لديها عائل، ولا يستطيعون السفر إلى مدينة تبوك من أجل إنهاء إجراءات الضمان الاجتماعي، بل إن ارتفاع عدد المستفيدين في حقل التابعين للمكتب يؤكد الحاجة الماسة إلى افتتاح فرع في أقرب وقت ممكن.

نصار العمراني

ويروي المواطن “ناصر العمراني” قصة محزنة لمواطن مقعد بسبب المرض قائلاً: في أحد المرات احتاجت أسرة في حقل أن تستفيد من الضمان الاجتماعي، ومن شروط ذلك حضور صاحب الطلب، فتخيل أن رب هذه الأسرة الفقيرة مقعد بسبب المرض وفي حالة صحية سيئة، فقامت زوجته بطلب المساعدة من أهل الخير ليساهموا في إيصال زوجها وأسرتهم إلى مدينة تبوك، كل ذلك من أجل إثبات صحة موقفهم كي تستمر الأسرة في الاستفادة من الضمان، متسائلاً: أليس من حقها أن تكون خدمات الضمان الاجتماعي قريبة منهم وفي محافظتهم؟.

ناصر العمراني

ويؤكد المواطن “نصار العمراني” أن عدداً كبيراً من المواطنين أصحاب محال تجارية، يضطرون للسفر إلى مدينة تبوك من أجل إنهاء إجراءات أعمالهم كاستخراج إقامة وإجراءات السفر والعودة وغيرها، كما أن هناك نسبة كبيرة من المواطنين يحتاجون إلى إجراءات تجديد جوازات سفرهم في المحافظة كونها تقع على منفذ حدودي، ذاكراً قصة حادث مروري أودى بحياة أربعة من أبناء حقل سافروا إلى تبوك من أجل تجديد جوازات سفرهم، إلا أن القدر لم يمهلهم، فراحوا ضحية الطريق الخطر الذي يسلكه آلاف المسافرين، مطالباً بوجود مكتب للجوازات في حقل لمتابعة “العمالة السائبة” المنتشرة بسبب عدم وجود الرقيب، بالإضافة إلى أن ذلك سيساهم في تخفيف العبء على المواطنين القاطنين في المراكز والقرى القريبة من حقل.

http://www.alriyadh.com/2010/06/22/article536995.html

 
أضف تعليق

Posted by في 26 أغسطس 2010 بوصة تقارير

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: