RSS

الناجون السعوديون والمصريون عادوا إلى أرض الوطن و«الرياض» تواصل رصد القصص المأساوية لعبارة الموت

11 أبريل

الناجون السعوديون والمصريون عادوا إلى أرض الوطن و«الرياض» تواصل رصد القصص المأساوية لعبارة الموت

القحطاني: رأيت أبي يصارع الموت وسط الأمواج


جهود الإنقاذ مستمرة بحثاً عن ناجين

القاهرة، الغردقة –  ( نواف العتيبي، عطا الله العمراني )/ الوجه – أحمد صبر البلوي ضباء – عبدالله الشريف جدة، عمان – وكالات الأنباء

    أعلنت وزارة الداخلية عددا من أسماء الناجين الذين تم انقاذهم من قبل مجموعة البحث والانقاذ السعودية المشاركة في حادثة العبارة المصرية (السلام 98) وهم..

عبدالله زايد عبدالله الدوسري – سعودي، أشرف يونس – مصري، حشمت صبحي زكي – مصري، عبدربه سعيد محمد عمر- مصري.

وبينت أن اجمالي عدد السعوديين الناجين بلغ (43) شخصا. ووصل إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجده امس أربعون ناجيا من الركاب السعوديين الذين كانوا على متن العبارة المصرية السلام 98 قادمين من ميناء الغردقة الجوى بجمهورية مصر العربية على متن الطائرة الخاصة التابعة للخطوط الجوية العربية السعودية التى أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله بعد أن قامت بنقل الناجين المصريين من مطار تبوك الاقليمي إلى مطار القاهرة الدولي وميناء الغردقة الجوي. وقد كان في استقبال الناجين السعوديين بمطار الملك عبدالعزيز الدولي صاحب السمو الأمير عبدالله بن فهد بن محمد آل سعود وكيل امارة منطقة مكة المكرمة للشؤون الامنية ومدير عام حرس الحدود الفريق الركن طلال عنقاوى والمسؤولين في محافظة جده وذوي وأسر الناجين وسط مشاعر من الحزن والاسى لفقد بعض أسرهم في هذا الحادث المأساوى وبين مشاعر الفرح لوصولهم إلى المملكة. كما وصلت طائرة الاخلاء الطبي وهي تحمل ثلاثة من الناجين السعوديين وتم نقلهم إلى مستشفى الملك فهد بمحافظة جده ليصبح اجمالى الذين تم نقلهم من مطار الغردقة الجوى بجمهورية مصر العربية أربعين سعوديا من الناجين من غرق العبارة وهم على النحو التالي..

ابراهيم على عايض القحطاني، أحمد علي عايض القحطاني، احمد محمد عبدالكريم الجربوع، الاء بنت محمد عبداللطيف جاوا، الاء بنت طارق محمد نقادي، ايمان بنت سعود الحربي، حمود سالم سليمان الشامان، رانيه بنت طارق بن هداية الله الصمداني، دلال بنت سعود بن حمد الحربي، دينا بنت طارق هداية الله الصمداني، فهد مسعود حنان الربيعي، سعد محمد حباب الدوسري، سعود بن حبيب فلحان النفيعي، سعود بن مترك سياف البيشي، سيف الدين طارق محمد نقادي، طارق محمد ابراهيم نقادي، طلال عبدالله هوتيان السفياني، عبدالعزيز فايز صالح الفايز، عبدالله ابراهيم عبدالله السليمان، عطا الله محمد عطا الله العطا الله، فهد بن حسن حامد العتيبي، فواز طارق بن هداية الله الصمداني، محمد ابراهيم عبدالله السليمان، محمد سليمان سويلم العميري، محمد على ناصر المعاوي، محمد علي عايض القحطاني، محمود جمال محمد سلوم، مشعل محسن صنيتان العتيبي، منى محمد عبدالسلام النظوري، موسى حمدان بن حمد الحويطي، ميساء بنت مسفر الحربي ، ناصر سليمان صالح العندس ، ناصر عائد عبدالغالب البقمي ، هلا إبراهيم الحواس ، ولاء طارق محمد نقادي ، ياسر محمد زامل النفيعي، عبدالله زايد الدوسري – اخلاء طبي، فرحان زايد عبدالله الدوسري – اخلاء طبي، مصيبح متعب مصير الدوسري – اخلاء طبي. وقد كان في وداع الناجين في ميناء الغردقة الجوى مستشار سفارة خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة الدكتور منيف البدرانى ومدير الشؤون الادارية والمالية بالسفارة احمد الخضير.ورافق الناجين في الطائرة المستشار الاعلامى بالسفاره مطلق المطيري ونائب القنصل راشد العارض ومسؤول شؤون الركاب السعوديين بالسفارة ابراهيم حمد الحميد ووليد المعشوق بمراسم السفارة. وكانت الطائرة الخاصة التى أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله قد قامت في وقت سابق بنقل 25 ناجيا مصريا من مطار تبوك الاقليمى إلى مطار القاهرة الدولي وكان في استقبالهم مساعد وزير الداخلية لامن مطار القاهرة اللواء عادل هلال ومساعد وزير الخارجية لشؤون القنصلية محمد درغام ومستشار سفارة خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة الدكتور منيف البدراني والمستشار الاعلامي بالسفارة مطلق المطيرى ومدير الشؤون الادارية والمالية بالسفارة احمد الخضير والمسؤولين بمطار القاهرة الدولي واسر وذوى الناجين. وقد أعرب مساعد وزير الداخلية لامن المطار عن بالغ شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الامين ولسمو وزير الداخلية حفظهم الله على ما قدم من رعاية واهتمام للناجين المصريين وادخالهم المستشفيات في منطقة تبوك لتلقى الرعاية الصحية الكاملة. وقال في تصريح لوكالة الانباء السعودية ان هذا ليس بمستغرب على قيادة المملكة وشعبها الكريم للوقوف إلى جانب اخوانهم في هذه المحنة وما سببه هذا الحادث المأساوى من أثر كبير على نفوس الجميع مشيرا إلى ما قامت به السلطات السعودية في منطقة تبوك وعلى رأسهم سمو أمير منطقة تبوك ووكيل امارة منطقة تبوك من المتابعة والاهتمام منذ اللحظة الاولى لوقوع الغرق لهذه العبارة وقال ان الجميع يكنون لقيادة المملكة وشعبها كل حب وتقدير. كما عبر مساعد وزير الخارجية لشؤون القنصلية بمصر عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ولسمو ولي عهده الامين ولسمو وزير الداخلية على ما لقيه أبناء مصر في هذا الحادث من رعاية واهتمام خففت على الجميع هذا المصاب الجلل وقال في تصريح مماثل لواس اننا في جمهورية مصر العربية نكن لقيادة المملكة وشعبها الكريم كل محبة وتقدير وان ما قدم من رعاية ومتابعة للناجين المصريين هو ليس بمستغرب على بلاد دستورها القرآن الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وانما شاهدته في وجوه الناجين أثناء وصولهم إلى مطار القاهرة من فرحة وسعادة وهم يتمتعون بصحة جيده لما لقوه من رعاية واهتمام في المملكة العربية السعودية كما رفع الناجون المصريون شكرهم وتقديرهم لقيادة المملكة وشعبها الكريم على ما وجدوه من رعاية واهتمام خففت عنهم هذا المصاب داعين الله سبحانه وتعالى أن يديم على المملكة أمنها واستقرارها لتظل سندا دائما للجميع في مثل هذه الظروف والاحوال.

كما وصلت إلى ميناء القاهرة الجوي فجر يوم أمس الاثنين الطائرة السعودية الخاصة والقادمة من مطار تبوك الاقليمي وعلى متنها 25 راكباً من الاشقاء المصريين الناجين من حادثة غرق العبارة السلام 98 حيث كان في استقبال ركاب الطائرة عند وصولها لارض المطار ممثلين لسفارة خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة كلا من رئيس القسم القنصلي لشؤون العلاقات العامة بالسفارة الدكتور منيف نايف البدراني ورئيس القسم الاعلامي مطلق سعود المطيري ومن المراسم وليد المعشوق ومدير عام الخطوط الجوية السعودية بالقاهرة طارق كتوعة والأستاذ محمد الدوسري من قسم الرعايا بالسفارة ومن الجانب المصري مساعد وزير الخارجية لشؤون القنصلية والمسؤول عن الرعايا المصريين بالخارج محمد الدرغامي ومدير أمن مطار القاهرة وعدداً من المسئولين في الدولة، كما كان في استقبال الناجين اقرباؤهم وذويهم وقد عبر جميع الاشقاء المصريين فور وصولهم أرض المطار عن سعادتهم بعودتهم لاهاليهم مقدمين شكرهم الكبير لحكومة خادم الحرمين الشريفين على ما قاموا به من جهود جبارة في رعايتهم والاهتمام بهم حتى مغادرتهم ارض المملكة العربية السعودية عائدين لبلدهم مصر. وقد تحدث لوسائل الاعلام السعودية مساعد وزير الخارجية لشؤون القنصلية والمسؤول عن الرعايا المصريين بالخارج محمد الدرغامي الذي نوه بالتعاون الذي وجده الجانب المصري من السلطات السعودية والتنسيق مع السلطات المصرية في عمليات البحث والانقاذ عن الركاب بالعبارة المنكوبة سلام 98 مؤكداً أن عمليات الانقاذ تسير على أحسن ما يرام وأن هناك اعداد لا بأس بها حتى الآن فقد وصل العدد إلى 400 ناجٍ وعلى أمل العثور على المزيد باذن الله. وقال الدرغامي: السلطات السعودية بلغتنا فوراً باسماء الناجين الذين انقذتهم فرق الانقاذ السعودية وهم 25 ناجياً والذين قدموا على متن هذه الطائرة التي تفضل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بتوجيه أوامره الكريمة بنقل الناجين المصريين من أرض المملكة إلى مصر. وعن ملابسات الحادث أكد مساعد وزير الخارجية بأن التحقيقات مستمرة لمعرفة ملابسات غرق هذه العبارة والاولوية الآن هي البحث عن الناجين وانقاذ ما يمكن انقاذه من جانب السلطات السعودية والمصرية والتعاون مستمر. كما تحدث مطلق سعود المطيري رئيس القسم الإعلامي بسفارة خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة بقوله: أول ما حدثت الكارثة صدرت توجيهات خادم الحرمين الشريفين بمتابعة المواطنين السعوديين في سفاجا والغردقة وتقديم جميع التسهيلات لهم حيث وجّه على الفور سفير خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة هشام ناظر إلى تكوين فريق عمل والانتقال فوراً إلى سفاجا لمتابعة عمليات الإنقاذ وكان فريق العمل مشكلا من أطباء ومحامين، كما تم تجهيز موقعين، الموقع الأول في سفاجا والثاني في الغردقة لمعرفة أسماء الناجين ومعرفة المتوفين أو أي معلومات عن الركاب السعوديين أو المصريين حيث تم تجميع جميع الناجين في الغردقة وتجهيز السكن المناسب وتوفير كافة الوسائل المريحة لهم وبلغ عددهم (44 ناجياً) وواحد متوفى، وسوف يتم نقلهم اليوم الى المملكة العربية السعودية بناء على التوجيهات الكريمة. وأضاف المطيري بأن السفارة قامت بوضع رقم موحد وتم نشر ذلك عبر وسائل الإعلام المختلفة من أجل تمكين العائلات من الاتصال والسؤال عن ذويهم.

مغادرة الناجين السعوديين للغردقة

وفي وقت سابق غادرت ميناء الغردقة الجوي نفس الرحلة السعودية وهي تقل 44 ناجياً ما بين نساء ورجال وأطفال متجهة إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة وسط متابعة وحضور من القائمين على شؤون الرعايا السعوديين بالسفارة، حيث سعى ممثلو السفارة إلى تسخير كافة السبل الكفيلة بسرعة إنهاء إجراءات الناجين. وفيما يلي أسماء السعوديين الناجين والذين غادروا إلى المملكة:

موسى حمدان الحويطي، محمد سليمان العميري، محمود سالم شامان، ناصر سليمان العندس، عبدالله ابراهيم السليمان، فهد سعود الربيسي، محمد إبراهيم السليمان، فواز طارق الصمداني، دنيا طارق الصمداني، دانية طارق الصمداني، آلاء محمد عبداللطيف، ولاء طارق النقادي، آلاء طارق النقادي، منى محمد الناهوزي، هلا إبراهيم الحواس، ناصر عايد البقمي، ناصر عايد عيد البقمي، مسعود متعب البيشي، محمد علي المعاوي، دلال سعود الحربي، إيمان سعود الحربي، عبدالله فايز الفايز، خالد محمد النقادي، عطا الله محمد عطاالله، إبراهيم علي القحطاني، أحمد علي القحطاني، محمد علي القحطاني سعد محمد الدوسري، ياسر محمد العتيبي، طلال عبدالله العتيبي، سعود حبيب العتيبي، فهد حسن العتيبي، مشعل محسن العتيبي، سيف الدين طارق النقادي، محمود جلال سلام، عيسى محمد الحربي، أحمد محمد الجربوع. فيما تم نقل كل من عبدالله زايد الدوسري، ومصيبيح متعب القويد، وفرحان زايد الدوسري بواسطة طائرة الإخلاء الطبي السعودي من الغردقة إلى مستشفى الملك فهد بجدة.

«الرياض» تلتقي بالناجين

وتحدث ل«الرياض» بمطار الغردقة عدد من الناجين السعوديين والذين تحدثوا عن حجم الكارثة التي مروا بها خلال حادثة الغرق بالبحر الأحمر، حيث يقول ياسر محمد النفيعي: الموقف صعب ففي خلال خمس دقائق غرقت الباخرة وبدأ كل شخص يبحث عن السلامة من الموت فالكل أخذ يسبح ويتعلق بالبعض، ولم يكمل النفيعي حديثه بل اختصر ذلك بقوله: أشكر سفارة خادم الحرمين الشريفين على ما قامت به من رعاية لنا واهتمام بشؤوننا بعد أن شاء الله إنقاذنا من الموت المحقق وأنا الآن سعيد بعودتي إلى أرض الوطن الغالي وإلى عائلتي بعد ما كنت على وشك الهلاك. كما تحدث عبدالله إبراهيم السلمان بقوله: غادرنا ميناء ضبا بكل سلامة وبعد ساعتين من المغادرة بدأت الحركة الغريبة من طاقم السفينة حيث أخذ الملاحون في النزول والطلوع لأسفل السفينة وإلى غرفة قبطان السفينة وعمت الفوضى بعد ذلك السفينة حيث بدأ الكل يسأل عن المشكلة والجواب دائماً الأمور طيبة لا توجد مشكلة حريق بسيط وسيطرنا عليه، وفجأة إذا بالسفينة تميل إلى جهة اليمين إلى أن غرقت حيث قفزت أنا ومن معي إلى الطوافة ومن طوافة إلى الأخرى، تخيل من الساعة الثانية إلى العاشرة صباحاً وأنا في الطوافة والغريب أن هنالك طائرات تحلق فوقنا دون تقديم المساعدة.

٭ إبراهيم عائض القحطاني يروي ما حصل له هو واثنين من اخوانه، حيث فقد والده ولا يعرف مصيره حتى الآن فيقول: بدأ يطلع الدخان من السفينة والقبطان يقول نحن مسيطرون على الوضع، وبعد ثلاث ساعات والسفينة تسير بنا وهي مائلة فلم يتم تبليغ الركاب بما حصل وبدأ الكل يغادر السفينة حيث قمنا بلبس أطقم النجاة أنا ووالدي واخواني ورمينا بأنفسنا إلى البحر حيث كانت هناك قوارب بها بعض الناس فتمسكنا بأحد القوارب وعند الساعة الثامنة انقلب بنا هذا القارب حيث بدأت الأمواج ترمي بنا بكل اتجاه وأنا واخواني متمسكون ببعض بعد فقدان والدي بسبب الموج، وبعد عشر دقائق وصل إلينا قارب مطاطي بعد سحب الموج له حيث تعلقنا به وتم سحبنا لداخله وبقينا فيه إلى الساعة 12 ليلاً وتم انقاذنا حيث استقبلنا موظفو السفارة هنا في الغردقة وتم تقديم الرعاية لنا والحمد لله نحن بخير فقط لا نعرف عن والدنا أي شيء حتى الآن. كما تحدث أحد أقرباء مسعود متعب البيشي والذي حضر للغردقة للاطمئنان على قريبه بقوله: سفارة خادم الحرمين الشريفين بجمهورية مصر العربية لم تقصر مع جميع ضحايا العبارة المصرية، فالكارثة كانت كبيرة جداً والأعداد ضخمة واعتقد بأن المستشفيات بمصر لا تتسع للمصابين جميعهم وخصوصاً هنا في الغردقة فالمفروض نقل المصابين إلى القاهرة أو إلى المملكة العربية السعودية فاؤكد لك بأن المستشفيات في سفاجا أو في الغردقة لا تتوفر بها الخدمات الصحية المطلوبة لكن جهود الاخوة في السفارة ساهمت في تخفيف المعاناة حيث قاموا بتوفير الأطباء المتميزين من القاهرة فلهم منا الشكر الجزيل ولحكومة خادم الحرمين الشريفين الدعاء والعرفان بهذه الرعاية وكذلك اتصال صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز شخصياً بالمصابين كان له أبلغ الأثر في نفوس المصابين وذويهم.

٭٭ أما محمود الشامان والذي كان يصلي وهو على ظهره بالبحر ايماناً منه بقدرة الله على انقاذه فيقول: لقد ذهبت إلى مصر من أجل احضار عامل للمزرعة بتبوك وبعد المغادرة بساعتين وجدنا الكل يصرخ بأنه يوجد حريق في العبارة حيث بدأ الكل يتخلى عن الآخر في سبيل انقاذ روحه أولاً والحمد لله على قضاء الله وقدره فبعد غرق العبارة أخذت اسبح على ظهري حيث لا أعرف السباحة المهم أخذت ادعو وأذكر الله وحدي في عرض البحر مع الأمواج القوية والبرد القارس ورغم ذلك الموقف إلا أنني ولله الحمد لم أترك الصلاة المفروضة في كل الأوقات والدعاء له بالسلامة من هذا الموقف العصيب فأخذت أصلي وأنا على ظهري وذلك بمتابعة الشمس وغروبها حيث أخذت في البحر 15 ساعة دون أكل أو شرب، ويكمل الشامان حديثه الحمد لله بعد أن انقذتني السلطات المصرية أود توضيح بأن الدعاء للخالق في مثل هذه الأزمات فيه الخير للمسلم فأنا لم أفقد شيئا من جيبي حتى جهاز الجوال والقلم الذي أحمله لم يسقط بالبحر وهذه نعمة من الله وأود هنا ان أشكر كل القائمين على سفارة المملكة بالقاهرة فبمتابعتهم وبحثهم لكل ما يعيق الناجين جعلونا نشعر بنعمة الوطن وابن الوطن.

شاب يفقد جميع أفراد عائلته ما عدا واحد:

٭٭ يقول محمد ابراهيم السلمان: بعد أن غرقت السفينة أخذنا نسبح لمدة أربع ساعات وكان معي أخي ريان وعبدالله ووالدتي وأختي الصغيرة، حيث سقطنا جميعاً بالبحر وبدأ الكل يعوم وأخذت أمي تنادي كل واحد منا باسمه ولقوة الموج وعدم وجود المساعدة من بعض المصريين والذين يملكون قوارب مطاطية تفرقنا حيث أخذت أنا وأحد الزملاء نساعد كل من نقابله ويطلب المساعدة منا بعد أن وجدنا قارباً مطاطياً بالصدفة فالحمد لله ساعدنا ما يقارب من سبعة أشخاص ما بين طفلة وطفل حتى النساء والرجال المصريين والسعوديين. لقد وجدت جثة أخي ريان وقد أصبح لونه أزرق وأمي وجدنا جثتها ولم يبق سوى أخي عبدالله والحمد لله على قضاء الله وقدره حتى والدي توفي بهذه الحادثة والسبب قضاء الله والاهمال واللامبالاة.

٭٭ كما يوجد من بين الناجين طفلة تبلغ من العمر 9 سنوات فقدت جميع أفراد اسرتها في هذه الحادثة وتدعى هالة ابراهيم حواس حيث تولت سفارة خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة متابعة ومرافقة الطفلة إلى جدة والتنسيق من أجل توصيلها إلى أقربائها بالرياض. أما بقية الناجين فهم يتمتعون بالصحة والمتابعة من جميع المسئولين بحكومتنا الرشيدة حفظها الله.

إنقاذ ستة ركاب

٭ من ناحية أخرى، تم إنقاذ ستة أشخاص من ركاب العبارة المصرية السلام 98 ظهر أمس من قبل فرق الإنقاذ المكونة من الدفاع المدني وحرس الحدود بمنطقة تبوك ومشاركة حرس الحدود بمنطقة مكة المكرمة.. وقد تم نقلهم إلى مستشفى محافظة الوجه لتلقي الرعاية الصحية حيث تم العثور عليهم قرب ميناء ضباء والأشخاص هم: سعد مسعود الربيعي – سعودي الجنسية، راني كمال الدين محمود – مصري الجنسية، عادل السيد السيد أبو النصر – مصري الجنسية، أبو الوفاء عبدالله – مصري الجنسية، شبيب السيد شبيب – مصري الجنسية، محمد محمد احمد اسماعيل – مصري الجنسية. «الرياض» قامت بزيارة الناجين في مستشفى الوجه وقدمت لهم التهنئة بسلامة النجاة. في البداية تحدث ل «الرياض» الناجي السعودي سعد مسعود الربيعي الذي ذهب على العبارة برفقة أخيه في رحلة علاجية.. يقول: لما اقتربنا من مصر شعرنا بميل العبارة دون مقدمات وفي العبارة يطمئنوننا بأنه لا يوجد شيء.. ذهل الناس وهلعوا وتصاعدت ألسنة النيران والدخان وحصلت اختناقات عديدة. الذعر أصابنا بانقطاع الكهرباء المخيف وبظلمة الليل المفزعة.. لحظات صعبة.. والحمد لله على كل حال.. والشكر له أولاً وأخيراً.. ثلاثة أيام وأنا أصارع الموت.. فلا ماء ولا أكل ولا نوم.. والحمد لله الذي أنقذنا.

٭ عادل السيد أبو النصر الذي تحدث ل «الرياض» قائلاً: أنا أحد عمال موسم الحج وعائد إلى مصر على متن العبارة والتي أذهب عليها منذ (5) سنوات لم ألحظ عليها تغييراً.. لكننا في هذه الرحلة تفاجأنا بدخان قالوا عربية عفش احترقت وتم اخماد النار ولم يتم ذلك.. بدأت في منتصف ليل الخميس أشعر بغرق السفينة والذي لم يتم الإعلان عنه ونجوت الحمد لله بفضل الله ثم بسبب طوق النجاة والقارب المطاطي.. وأشكر حكومة خادم الحرمين على ما قدمته لنا.

http://www.alriyadh.com/2006/02/07/article128890.html

 
أضف تعليق

Posted by في 11 أبريل 2010 بوصة محليات

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: