RSS

ميناء أملج ينتظر إنشاء مرفأ قوارب الصيادين!

09 أبريل

المشروع متوقف منذ سنوات بسبب قلة الاعتمادات المالية

ميناء أملج ينتظر إنشاء مرفأ قوارب الصيادين!


الرصيف متواضع أمام أعداد المتنزهين

تبوك – تقرير – عطاالله العمراني

    يعد ميناء أملج البحري الأكثر ازدحاما في منطقة تبوك من حيث عدد الصيادين وأعداد القوارب فيه، حيث يستخدم هذه الميناء أكثر من 1200 صياد سعودي يساعدهم حوالي 1900 عامل صيد سعودي وأجنبي، ويصل عدد قوارب الصيد بمحافظة أملج إلى حوالي 2500 قارب صيد خلاف قوارب النزهة.

وفي عام 1427ه وضع صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان أمير منطقة تبوك الحجر الأساس لمرفأ قوارب الصيادين بمحافظة أملج، حيث تبلغ المساحة البرية للمرفأ الجديد 67 ألف متر مربع والمساحة البحرية 70 ألف متر مربع وجاء المرفأ الجديد ليحقق أهداف منها إنشاء أرصفة لرسو عدد لا يقل عن 1000 قارب صيد صغير و 15 سفينة صيد صناعي، وزيادة عمق المياه أمام أرصفة قوارب الصيد الصغيرة إلى 1.5 متر مقاساً من أدنى جذر. وزيادة عمق المياه أمام أرصفة سفن الصيد الصناعي إلى ثلاثة أمتار مقاساً من أدنى جذر وزيادة عمق المياه بالممر الملاحي للمرفأ إلى اربعة أمتار مقاساً من أدنى جذر، وإنشاء رصيف مناسب لحرس الحدود وزيادة عمق المياه أمامه إلى 3 أمتار مقاسا من أدنى جذر.وإنشاء حواجز الأمواج اللازمة لحماية المرفأ وإنشاء مزلق لخدمة السفن والقوارب داخل المرفأ، وإنشاء مرسى لرسو قوارب النزهة.وإنشاء رصيف للتزود بالمحروقات.

ومنذ ذلك الحين وبعد مضي خمس سنوات على وضع الحجر الأساس لم ير المشروع النور حتى هذا التاريخ مما أثار استياء مجموعة من أصحاب القوارب من الصيادين والمتنزهين.

سالم السيد “أبو سليمان” كبير الدلالين ومن أقدم الصيادين في أملج تحدث إلى “الرياض”، قائلاً: ميناء املج ميناء تاريخي يعود عمره إلى أكثر من 150 عام وقد رمم مرة واحدة قبل 50 عاما ومع تزايد أعداد الصيادين وزيادة أعداد قوارب الصيد والنزهه أصبحت الميناء في وضع سئ ففي مواسم عدم السماح بالصيد تصبح الميناء مكتظة بالقوارب، مما يجعل المساحة البحرية تضيق بالميناء حتى ان البعض منها لا يجد له مكانا للرسو وفي أوقات هبوب العواصف والرياح وبسبب تهالك الميناء الحالي نضطر إلى المبيت بالقرب من قواربنا خوفا عليها من تعرضها لخطر الأمواج والغرق.


سالم السيد كبير الدلالين في أملج

 

ورداً على سؤالنا حول إقبال المتنزهين قال أبو سليمان: إن هناك إقبالا كبيرا من المتنزهين خصوصاً في موسم الإجازات يأتون من المدينة المنورة والقصيم والرياض، إلا أن الميناء لا تساعدنا في بعض الأحيان، حيث لا تتوفر رصيف جيدة يستقل من خلالها المتنزهين القوارب فالرصيف الموجود حاليا متكسر ومتباعد وهذا قد يعرض المتنزهين إلى الخطر.

وعن حركة الصيد في أملج قال أبو سليمان: تصدر أملج يوميا من الأسماك ما يقارب من 3 إلى 5 طن إلى مدينة جدة والمدينة المنورة وتبوك والرياض، مطالباً الجهات المسؤولة في وزارة الزراعة فرع الثروة السمكية إلى سرعة البدء في تنفيذ مشروع المرفأ الجديد.

إعادة طرح المشروع:

من جانبه أوضح مدير فرع الثروة السمكية بمحافظة أملج الأستاذ محمد أحمد خيايا أن المتابعة مستمرة مع الوزارة بهذا الشأن، مبيناً أن المشروع طرح في مناقصة في وقت سابق، مشيراً إلى أن سبب تأخير إنشاء المرفأ يعود إلى ضعف المبلغ المرصود لإنشاء المرفأ؛ في حين أن عروض الشركات المتقدمة يفوق المبلغ المحدد مما حدى بالوزارة لإعادة دراسة المشروع من جديد والعمل على حذف بعض الخدمات والأرصفة الزائدة عن الحاجة في المخطط وإعادة طرح المشروع من جديد.

وقال إن وزارة الزراعة فرع الثروة السمكية وجهت بتنفيذ مشروع ترميم الميناء الحالي في الوقت الحاضر بشكل عاجل ومؤقت لحين الانتهاء من معاملة مشروع ميناء أملج الجديد الأمر الذي أثار استياء الصيادين في أملج وقدموا معارضتهم على مشروع الترميم متمسكين بمطالبتهم تنفيذ مشروع إنشاء المرفأ الجديد.


حركة صيد نشطة في المرفأ دون خدمات كافية

 


منظر جوي لميناء أملج الحالي

 http://www.alriyadh.com/2010/04/05/article513268.html

 

 

 
أضف تعليق

Posted by في 9 أبريل 2010 بوصة تقارير

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: